26 يونيو 2006

قلبه في النيل

كان ياما كان يا سعد يا إكرام ما يحلا الكلام إلا بذكر النبي عليه الصلاة والسلام.

كان ياما كان، لا في سالف العصر ولا في قديم الزمان شاب زيه زي كل الشبان، راح المدرسة ومنها على الجامعة، وهو في الجيش حبّ بنت الجيران، واتفقوا على انهم لبعضهم أول ما ربك يسهلها ويفتح عليهم باللي يتجوزوا بيه ويعيشوا في تبات ونبات ويخلفوا الصبيان والبنات..

صاحبنا طلع من العسكرية وفضل يدوّر على شغل عشان يشتري الدبلتين والسقف والمرتبة، يدوّر مهما يدوّر، يمشي لما تحفى رجليه، يذل نفسه العزيزة قدام اللي يسوى واللي مايسواش وكل البيبان يا ولداه مقفّلة في وشه، واليوم يجرّ يوم والشهر يجرّ شهر فاتت سنة واتنين وهو زي ما هوّ قاعد عند أبوه وأمه ومايشوفش حبيبته إلا في الشوارع (عشان مابقاش فيه جناين يروحوها زي زمان). في يوم من الأيام وهو ماشي معاها ينخلوا الهم ويغربلوه واللي يعيدوه يرجعوا يزيدوه من غير مايلاقوا لا حل ولا أمل طقت في دماغه الفكرة انه لازم يمشي من البلد ويروح يلقط رزقه في أي حتة ربنا يوديه فيها، هي تعيّط وتقول له الغربة صعب يقولها الفقر غربة وبعدي عنك وأنت قدامي غربة اكبر، تقول له حتروح وتنساني وماترجعليش يقول لها ماحدش في الدنيا بينسى روحه وأنت روحي وعقلي. من هنا لهنا ماعرفتش تغيّر رأيه فسكتت وقلبها واكلها ووالع نار لكن حتعمل ايه؟

المهم، صاحبنا راح يجري على السفارات والقنصليات يملا ورق ويجيب صور واستلف من طوب الأرض لحد ما عرف يخرج. وبلد تشيله وبلد تحطه جاب الدنيا من شرقها لغربها وربك فتح عليه من وَسَع. أكل أحسن أكل ولبس أحسن لبس وشوية بشوية نسي حبيبته اللي قاعدة مستنياه وتكتب له الجوابات وتلزق صمغها بدموع عينيها.

بعد ما فاتت عليه السنين وهو مبسوط ومستريح ومش ناقصه حاجة أبداً صحي من النوم لقى نفسه بيعيّط. قال لازم شفت حلم وحش وإلا حاجة ونسي الموضوع. لكن كل يوم كان يصحى يلاقي دموعه مغرّقة المخدة. وبعد كده يبقى قاعد في وسط الناس وبيضحكوا ويتكلموا وياكلوا ويشربوا ومرة واحدة يلاقي عينيه راحت مرغرغة بالدموع وايد جامدة زي الحديد ماسكة زوره وحتخنقه. راح لدكاترة ومنجمين وعرافين وماحدش عرف السبب. قعد يفكر في ليلة وافتكر حبيبته اللي راح يجيب مهرها وسابها وراه ونسيها وكأنها مش موجودة. قال في نفسه ده ذنبها اللي في رقبتي. ماكدّبش خبر وجرى ركب الطيارة ونزل مصر وراح لها. لقاها حزينة ودبلانة لكن زي الوردة لو دبلت ريحتها فيها. قلبه حن قال لها سامحيني على اللي عملته فيكي أنا راجع ابوس راسك وايدك وآخدك اعوضك عن كل السنين اللي فاتت دي. قالت له ايه اللي فكرك بي دلوقتي؟ ما فاتت سنين من غير ما اسمع عنك أي حاجة اشمعنى النهارده جاي ترجّع اللي راح. حكى لها حكاية الدموع اللي بتغرّق المخدة والايد اللي بتخنقه وقعد يقول ليه؟ عندي كل حاجة ناقصني ايه؟ ليه طول الوقت قلبي واجعني وحاسس اني ناقصني كل حاجة والدموع مابتنشفش من عيني. قالت له يمكن انا اعرف السبب. يوم ما سافرت وسبتني الدنيا اسودّت في وشي رحت جري على السيدة سكينة. حطيت ايدي على مقامها وقلت خايفة يا سيدة، خايفة يروح وينساني وما اشوفوش تاني، بحق جاه جدك المصطفى اتشفعي لي وخليه يرجع لي ده انا ما ليش في الدنيا غيره. واحدة ست واقفة جنبي سمعتني وقالت لي روحي للشيخ علوان. دخلت عليه قال لي الطير طار وخايفة يلوف على غيرك ولا يرجعش؟ أنا ماصدقتش وداني وقلت الراجل ده فعلاً مكشوف عنه الحجاب، عرف كل حاجة من غير ما اتكلم ولا افتح بقي. قال لي روحي امشي على النيل في الحتة الفلانية حيطلع لك صياد ويناديكي باسمك هاتي اللي يديهولك وتعاليلي جري. الصياد اداني جردل متغطي بغربال. رجعت للشيخ علوان من غير ما ابص فيه. فتحه لقيت جواه قرموط نيلي أسود كبير بشنبات. سألني عن اسمك واسم امك وبسن الدبوس كتب على جلد القرموط:

يا فلان ابن فلانة
قلبك هنا
مهما شفت ولفيّت
ترجع لنا
ومهما عرفت وحبيّت
نصيبك أنا

بس وعزّم على القرموط وقرا عليه حاجات مافهمتهاش واداهولي بجردله وغرباله وقال لي تحافظي عليه زي عينيكي. خدته عندي في البيت وكل يوم كنت اغير له الميه واحط له فيها ماورد ومازهر وأأكله أحسن أكل عندنا. كنت آخد منابي واقسمه نصين نص لي ونص له وكل ليلة أقعد اكلمّه واغنيله واقول له كل اللي نفسي اقولهولك.. ولفت الأيام وانت في غيبتك وناسيني وانا ماليش في الدنيا إلا صورتك والقرموط. في يوم أمي قالت لي روحي مع أختك القناطر اتفسحي وشمي هوا عشان يا حبة عيني بقى وشك زي الليمونة وخسيتي النص حتفضلي حابسة نفسك لغاية امتى؟ انا كنت باخاف اخرج واسيب القرموط بس يومها قلت والله لأنا خارجة وحآخده معايا. أول ما ركبنا المركب القرموط اتجنن في الجردل. تقولش قلبه حس اننا في النيل في بيته وميته. فضل يدور حوالين نفسه ويخبط راسه يمين وشمال في الجردل ومرة واحدة لقيته نط لفوق كأن ربنا ادّاله قوة ما بعدها قوة وخبط الغربال براسه ونط في النيل. بقيت اعيط والطم واندب وفرجت عليّ الناس ويقولوا لي معلش حصل ايه؟ ننزل نصطاد لك عشر قراميط وانا أصرخ وأقول كده راح خالص كده مش حاشوفه تاني ولا هم فاهمين انا باتكلم على ايه.. آدي الحكاية..

قال لها يا نهار اسود يعني انا قلبي دلوقت في النيل وميتّه ملوثة ووسخة وبيرموا فيها بلاوي ما يعلم بها إلا ربنا، وماداهية يكون حد اصطاد القرموط وسلخه وكله ورمى جلده المكتوب عليه التعزيمة في الزبالة.. يعني قلبي راح فين؟ مش حرام عليكي تعملي في كده؟ أجيب قلبي منين دلوقت؟ وجرى بسرعة راح على النيل على مراكبي كان زمان لما يبقى معاه فلوس ياخد حبيبته ويروحوا يركبوا فلوكته. لقاه في نفس المكان. حضنه وباسه وقال له يا عم فلان ما تعرفش بيصطادوا القراميط فين؟ قال له من كل حتة في بحر ربنا الواسع. قعد يبص على النيل ولقاه عريض وجميل والنور بيضوي على المية ودموعه نزلت وهو بيفكر قد ايه هو كبير ومش ممكن يعرف يلاقي فبه قرموط معين. بعد شوية قال للمراكبي خدني فسحة يا عم فلان. خده ومشي به في النيل وهو بيكلمه وصاحبنا ولا سامع ولا هو هنا. بيبص طول الوقت على المية كأنه حيلاقي فيها قرموط مكتوب عليه اسمه ومكتوب عليه قلبك هنا. ومرة واحدة –الله أعلم هو شافه وإلا ايه- راح ناطط في النيل والمراكبي يصرخ ويقول له البحر هنا غدار ما تنزلش. غطس لتحت لتحت يدوّر على القرموط..

ولما جسمه طلع عام فوق وش الميه من غير حركة كان مرسوم على وشه ابتسامة بتقول خلاص لقيته..

وتوتة توتة فرغت الحدوتة والآه جوه صدري مكبوتة.. حلوة وإلا ملتوتة؟

10 Comments:

At 27/6/06 08:48, Blogger Nerro said...

حلوة..حلوة قوي كمان...القرموط و هو بقو في النيل..و هي؟؟ خلاس؟

 
At 30/6/06 12:07, Anonymous aboaml said...

حلوة
تحياتى لك




.............
آه لو سن الآهة
الكبوتة
ف قلب التوتة
المكسورة الفرع
على راس الغيط
تقدر تزرع اوجاعها
فى الحتت المش خضرة
وتنبت آخر
شجرة حزن
فى الكون



تحياتى
فتحي حمدالله

 
At 4/7/06 20:07, Anonymous غير معرف said...

قصة جميلة .. و أسلوبك رائع .. تحياتى لك ........ محمد السلامونى

 
At 2/2/07 18:09, Anonymous غير معرف said...

أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

 
At 1/3/07 15:15, Anonymous غير معرف said...

أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

 
At 6/3/07 14:54, Anonymous غير معرف said...

أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

 
At 15/3/07 18:36, Anonymous غير معرف said...

أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

 
At 1/9/07 14:13, Blogger Nostalgia said...

رائعة الجمال يا حسام .

أين أختفيت بالمناسبة

 
At 16/5/08 13:45, Blogger ياسمين حميد said...

جميلة بس حزينة
والبنت ياعيني، مسكينة

 
At 5/11/13 04:26, Blogger arab girlscool said...

This is such a nice addition thanks!!!
عرب كول
شات صوتي
شات مغربي
إنحراف كام
شات عرب كول
صوتي
دردشه صوتيه
سعودي كول

 

إرسال تعليق

<< Home